الأفراد الشركات البنك الإلكتروني

أنشطة وأخبار البنك

البنك يحرز المركز الأول تقنيا على مستوى السودان

19-12-2010 159

فاز بنك فيصل الإسلامي السوداني بجائزة التقنية المصرفية الأولى على المصارف السودانية وذلك خلال الحفل الذي أقامه اتحاد المصارف السوداني يوم الخميس الموافق 16/12/2010م بمناسبة مرور عشرة أعوام على التقنية المصرفية في السودان.
مدير عام البنك الأستاذ / علي عمر إبراهيم فرح يتسلم جائزة المركز الأول في التقنية المصرفية من الدكتور / صابر محمد حسن محافظ بنك السودان المركزي
كما فاز البنك أيضاً بالجائزة الثانية في البطاقة الأكثر استخداماً على نقاط البيع والتي فاز بها العميل عمر الرشيد سعد، وأيضاً الجائزة الأولى في نقاط البيع الأكثر معاملة والتي فاز بها مركز الأنفال التجاري. تنافس على جائزة التقنية المصرفية (32) مصرفاً حيث كانت المعايير تستند على خدمات الصرافات الآلية، والبطاقة المصرفية ونقاط البيع والمقاصة الالكترونية بجانب الخدمات الأخرى المتعددة (خدمة الهاتف المصرفي، خدمة الصيرفة عبر الانترنت خدمة الرسائل القصيرة). وكانت النتيجة فوز بنك فيصل الإسلامي السواني بالمرتبة الأولى في التقنية المصرفية بحصوله على 174 نقطة، يليه بنك الخرطوم بـ 170 نقطة بينما جاءت بنوك المزارع التجاري والسوداني الفرنسي وبنك أم درمان الوطني في الترتيب بالتتالي. وأشار الدكتور صابر محمد حسن محافظ البنك المركزي إلى "أن قيمة المناسبة تتمثل في تقدير الإنجازات الإلكترونية للمصارف والمؤسسات المالية وبأن السودان أصبح من الدول المتقدمة في التقنية المصرفية مشيداً بمجالس الإدارات والإدارات التنفيذية والعاملين في المصارف والتي مكنتهم من أن يقطعوا في سنوات قليلة المسافات التي قطعتها الدول الأخرى في سنوات كثيرة. الأستاذ/ مساعد محمد أحمد رئيس دائرة التقنية المصرفية بإتحاد المصارف السوداني لفت إلى أننا في القطاع المصرفي نرغب في أن نكون أكثر استعداداً لإستخدامات للتقنية، ولهذا السبب يعمل البنك المركزي واتحاد المصارف على إطلاق جائزة التقنية المصرفية كل عام تقييماً لهذه التجربة وانطلاقاً من هذه المعاني نقوم الآن بتكريم اثنين من المصارف لما بذلوه من جهد أكبر من غيرهم وهم بنك فيصل الإسلامي السوداني رائد التقنية المصرفية بالسودان رسمياً وبنك الخرطوم. هذا وقد شارك في الحفل الأستاذ/ بدر الدين محمود، نائب محافظ بنك السودان المركزي والسادة مساعدي المحافظ، ورئيس وأعضاء مجلس إدارة إتحاد المصارف السوداني والأمين العام للإتحاد ومساعده و د. عز الدين كامل أمين المدير العام للهيئة القومية للإتصالات، ومجالس إدارات ومديري المصارف ونوابهم وقادة شركة الخدمات المصرفية الالكترونية وشركة الأنظمة المالية والمصرفية والمكتب الإقليمي لإتحاد المصارف العربية بالسودان بالإضافة إلى عدد كبير من المصرفيين والاقتصاديين والمهتمين بالشأن المصرفي والاقتصادي وأجهزة الإعلام المختلفة. ومما يجدر ذكره أن البنك ظل رائداً للعمل المصرفي والتقني في البلاد وذلك بفضل الله سبحانه وتعالى وجهود الإدارة العليا بالبنك والدعم المتواصل من مجلس الإدارة والعاملين والعمل الدؤوب والهمة العالية لإدارة التقنية بالبنك. وفي تقديرنا أن هذا الإنجاز المتواصل يملي علينا في البنك الإستمرار في التطوير والتحسين لكافة خدماتنا ومنتجاتنا.